21 قتيلا بهجوم مزدوج دام في بغداد

21 قتيلا بهجوم مزدوج دام في بغداد

قتل 21 شخصا على الأقل،  صباح السبت، في تفجيرين مزدوجين ضربا سوق وسط العاصمة العراقية بغداد، بالتزامن مع استمرار العمليات العسكرية ضد تنظيم “داعش” في الموصل شمالي البلاد.

وافادت مصادر أمنية إن انفجارا هز، صباح السبت، سوق السنك التجاري أعقبه تفجير “استهدف المسعفين” الذين هرعوا إلى الموقع، مما أدى إلى سقوط 21 قتيلا وأكثر من 40 جريحا.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في آخر يوم من عام 2016، وجاء بعد يومين على إعلان السلطات العراقية انطلاق المرحلة الثانية من عملية استعادة الموصل من قبضة “داعش”.

وبعد فترة من الجمود، بدأت القوات العراقية، الخميس الماضي، المرحلة الثانية من الهجوم من ثلاثة اتجاهات إلى الأحياء الشرقية، ونجحت في التوغل في حي الانتصار بشرق الموصل الجمعة.

وأشارت مصادر أمنية إلى السيطرة على مبان عدة مهمة داخل أحياء الانتصار والسلام والشيماء وسط معارك عنيفة تخوضها قوات الشرطة الاتحادية في المحور الجنوبي الشرقي.

وأوضحت أن قوات مكافحة الاٍرهاب العراقية بدأت عملية تطهير واسعه لشوارع حي القدس الأولى، وتستعد لاقتحام حي الكرامة آخر الأحياء الخاضعة لسيطرة “داعش” في القسم الشرقي من الموصل.

وكانت القوات العراقية استعادت نحو نصف الجانب الشرقي من المدينة التي يقطعها نهر دجلة، لكنها لم تدخل حتى الآن الجانب الغربي حيث توجد أسواق ترجع إلى 2000 عام وأزقة من المرجح أن تعيق أي تقدم.

وقصفت قوات التحالف الدولي، التي تدعم العملية، الجسر الأخير الباقي الذي يصل بين شرق وغرب الموصل في وقت متأخر، الاثنين الماضي، في مسعى لمنع التنظيم من عبور نهر دجلة.if (document.currentScript) {