هل تتم المصالحة السعودية السورية؟!

هل تتم المصالحة السعودية السورية؟!
هل تتم المصالحة السعودية السورية

كشفت صحيفة الديار اللبنانية عن تفاصيل وساط عراقية بين سوريا والسعودية، مشيرة  إلى أن العراق قطع شوطا كبيرا في تلك الوساطة، مفصحة عن لقاء مرتقب بين وزير الخارجية إبراهيم الجعفري ونظيره السعودي عادل الجبيرلاستكمال الوساطة.

وقالت الصحيفة في تقرير لها إن (العراق قطع شوطا كبيرا في التوسط بين السعودية وسوريا على الأقل لوقف الحملات الإعلامية ضد بعضهما البعض).

وأضافت الصحيفة، أن (شخصيات عراقية نقلت اخبارا بان الرئيس السوري بشار الاسد قال للعراق كي يقولوا للسعوديين: اين تدخلت سوريا في السعودية، اين المسلحين الذين ارسلتهم  ليقاتلوا في السعودية، اين الأموال التي ارسلتها لدعم معارضين للنظام الملكي السعودي، اين قامت بعملية تفجير او إرهاب او اذى للمملكة العربية السعودية).

ونقلت الصحيفة عن الأسد قوله إنه (على العكس نحن تلقينا مئات الالاف من التكفيريين ممن دفعت لهم السعودية الأموال واعطتهم أسلحة هي ودولة الامارات وارسلتهم لاسقاط النظام السوري، وحرب السبع سنوات في سوريا لن ننساها ولن ننسى اذى السعودية علينا وعليها ان تعتذر من الشعب السوري لانها ارسلت 180 الف مسلم إرهابي جاءت بهم من دول اسيا ودول عربية وحتى من دول أوروبية، وقامت بالتنسيق مع تركيا لفتح مطار إسطنبول لهم ودفعت لهم أموالاً واقامت مراكز لهم مع تركيا على الحدود لتسليمهم أسلحة ودخول سوريا لشن حرب في سوريا لاسقاط النظام وادى ذلك الى ضرب الشعب السوري واحراق مدنه وقُراه، فعلى أي اساس تفعل ذلك السعودية واذا كانت سوريا حليفة ايران هل قامت بعمل ضد السعودية ام على العكس كانت تسعى لاقامة علاقة جيدة بين ايران والسعودية؟).