عرقلة تركيا لعمل سفينة حفر تنقب عن الغاز الطبيعي

عرقلة تركيا لعمل سفينة حفر تنقب عن الغاز الطبيعي
رد الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، الثلاثاء، على عرقلة تركيا لعمل سفينة حفر تنقب عن الغاز الطبيعي، قبالة الجزيرة المقسمة على أساس عرقي مطلع الأسبوع، بالقول إنه لا داعي للقلق.

وقال لا سبب للشعور بالقلق. يجرى التعامل مع هذا بأسلوب يهدف لتجنب أي أزمة محتملة، قد تخلق مشكلات للاقتصاد أو للدولة.

وفي وقت سابق دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبرص إلى عدم تجاوز الحد في التنقيب عن الغاز البحري، وهي قضية محل خلاف بين الجارتين منذ مدة طويلة.

وامتنع أناستاسيادس عن التعقيب على تصريحات أردوغان، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وتأتي تصريحات رئيس قبرص، بعد يوم من تأكيد المتحدث باسم الحكومة القبرصية إن السفن الحربية التركية تواصل عرقلة منصة الحفر من الوصول إلى موقع قبالة جزيرة قبرص شرقي البحر المتوسط، حيث ستقوم شركة الطاقة الإيطالية “إيني” بالتنقيب عن الغاز.

وأوضح كريستودوليدس، لقناة “آر أي كيه” الاثنين، أن المنصة لا تزال متوقفة على بعد 50 كيلومترا من الموقع المستهدف قبالة الساحل الجنوبي للجزيرة.

وأضاف كريستودوليدس أن السفن الحربية التركية منعت السفن التجارية الأخرى من الاقتراب من المنطقة، بحجة القيام بمناورات عسكرية.

وأشار إلى أن الإشعار التركي الذي يربط المنطقة بمثل هذه المناورات سوف ينتهى في 22 فبراير، إلا أن قبرص تعتبره انتهاكا للقانون الدولي.