تضارب بشأن الغارات المجهولة على سوريا

تضارب بشأن الغارات المجهولة على سوريا
الغارات الثلاثية على سوريا
كشفت الرواية السورية الرسمية وتلك التي أفصحت عنها ميليشيات حزب الله، عن تضارب بشأن أهداف الغارات المجهولة التي شهدتها سوريا، فجر الثلاثاء.

وتحدثت الرواية السورية الرسمية ورواية حزب الله اللبناني عن تصدي الدفاعات الجوية السورية لصواريخ اخترقت أجواء ريف حمص وسط البلاد، واستهدفت مطار الشعيرات.

ويعد المطار أحد أكبر القواعد التي يستخدمها الإيرانيون في سوريا.

إلا أن الإعلام الرسمي السوري لم يتطرق لتصريح ميليشيات حزب الله، بتعرض مطار الضمير بريف دمشق أيضا للقصف، الذي يأتي بعد 3 أيام على الغارات الأميركية البريطانية الفرنسية على سوريا.

وترجح مصادر عدة أن تكون إسرائيل وراء الغارات الأخيرة، إلا أنها لم تؤكد أو تنف مسؤوليتها عنها.

لكن قصف سلاح الجو الإسرائيلي أهدافا في العمق السوري، لن يكون سابقة من نوعها في كل الأحوال، فقد اعتادت إسرائيل على ضرب الأهداف الإيرانية داخل الأراضي السورية.

كما اعتادت تل أبيب إيقاف ما يمكن أن يخل بالتوازن الذي أقامته بدقة مع ميليشيات حزب الله، منذ حرب عام 2006، مما مكنها من تأمين جبهة هادئة مع لبنان على غرار تلك التي أقامتها مع سوريا منذ حرب 1973.