وقالت الإدارة إنها ستزيل القيود التي تمنع شركات أميركية مباشرة من تسويق وبيع طائرات بدون طيار خارج البلاد، ومنها تلك المسلحة أو التي يمكنها إرشاد الغارات الصاروخية.

في السابق، تعين على الدول الأجنبية المرور عبر الحكومة الأميركية لشراء الطائرات المسلحة بدون طيار وتلك التي تتمتع بقدرة إرشاد بالليزر وتصنف بأنها مسلحة.

بالرغم من التغييرات، مازال يتعين على الحكومة الموافقة على عمليات البيع والتصريح بها، والتي تخضع أيضا لشروط متعلقة بحقوق الإنسان، ومراجعات انتشار فضلا عن ضرورة الحصول على ترخيص من الكونغرس.