الغموض يكتنف مصير رئيس أوزبكستان ووكالة الانباء الروسية تلغي تقريرها عن وفاته

الغموض يكتنف مصير رئيس أوزبكستان ووكالة الانباء الروسية تلغي تقريرها عن وفاته
860x484

لا يزال الغموض يكتنف مصير رئيس أوزبكستان اسلام كريموف الذي يحكم البلاد منذ فترة طويلة، اليوم الجمعة، بعد أن ألغت وكالة أنباء (انترفاكس) الروسية في وقت سابق تقريرها العاجل الذي افاد بوفاته.

وتولى كريموف (78عاما) رئاسة الجمهورية السوفييتية السابقة الواقعة في آسيا الوسطى، على مدى ربع قرن.

ولم يكن كريموف يسمح بوجود معارضة تقريبا، ولم يتضح بعد الشخص الذي سيخلفه في هذا المنصب.

وأدخل الرئيس الأوزبكي الراحل المستشفى وهو يعاني من جلطة دماغية في مطلع الأسبوع حسب موقعه الإلكتروني الرسمي الذي افاد اليوم الجمعة بأن حالته الصحية حرجة.

وأفادت العديد من وسائل الاعلام منذ ذلك الحين بوفاة كريموف.

وافادت وكالة (انترفاكس) أكبر وكالة أنباء مستقلة في روسيا، بأنها اصدرت عن طريق الخطأ تقريرا عن وفاة كريموف بسبب “خلل فني”.

وفي غضون ذلك، نقلت وكالة الانباء الروسية (أر أي ايه نوفوستي) عن حكومة أوزبكستان قولها “في الوقت الحالي، لم تصدر أيه بيانات عن وفاة رئيس أوزبكستان إسلام كريموف”.

واحتفلت أوزبكستان أمس الخميس بعيد الاستقلال، فيما ذكرت تقارير اعلامية بأن البلاد تبدو في حالة استعداد لجنازة كريموف.

ومن المتوقع في حالة وفاة كريموف، أن يتولى رئيس مجلس الشيوخ الأوزبكي، يولداشيف نجمة الله، بشكل مؤقت مهام الرئيس لحين إجراء انتخابات شعبية.

وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اعلن على شاشة التلفزيون أن كريموف قد توفي، معربا عن تعازيه الصادقة لشعب أوزبكستان.