الذكرى الـ50 لأبشع مجزرة ارتكبها الجيش الأمريكي

الذكرى الـ50 لأبشع مجزرة ارتكبها الجيش الأمريكي

ذكرت السلطات الفيتنامية إن محاربين قدامى وناجين مدنيين يحيون، الذكرى الخمسين لمذبحة “ماي لاي” التي تعتبر من جرائم الحرب الامريكية سيئة السمعة في فيتنام.

وقالت الخارجية الفيتنامية في إقليم كوانج نجاي في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن الاحتفالات، التي شملت أكثر من ألف شخص من مختلف أنحاء العالم، بدأت في الساعة الثامنة والنصف صباحا في موقع عمليات القتل.

دخلت سرية من الجنود الامريكيين في 16 آذار 1968 في فيتنام قرية سون ماي، المعروفة في الخارج باسم “ماي لاي” وقتلت المئات من المدنيين، معظمهم من النساء والاطفال.

وتدرج الحكومة الفيتنامية 504 بوصفهم قتلى.

وفي المراسم التي أقيمت صباح اليوم الجمعة، وصل زائرون من أجل الصلاة وأشعلوا البخور.

ومن بين الزائرين، وفد من المحاربين القدامى الأمريكيين الذين شاركو في حرب فيتنام، الكثير منهم من مجموعة “المحاربون القدامى من أجل السلام” المناهضة للحرب.