مهند الدوس .. عندما يُرسم الواقع لأول مرة

مهند الدوس .. عندما يُرسم الواقع لأول مرة
مهند دواس

غزة_ عماد دلول

(سأنمي موهبتي وامثل بلادي في الخارج مهما كلفني ذلك من ثمن) بهذه العبارة استهل الشاب مهند الدوس البالغ من العمر 23 عاما حديثه للأمل الاخبارية بعد انتهائه من تصميم أحد اللوحات التي أبدع بها على جدران أحد المعارض الفنية التي طالما كان من أول المشاركين بها .

 يبدع الدوس في رسم لوحاته الفريدة من بين مثيلاتها من اللوحات حيث يُخيَّل للناظرين أنها جزءا من الواقع بعد ان أتقن الرسم الثلاثي الأبعاد ليخلق في ذلك مشهدا يعتبر الاول من نوعه في قطاع غزة .

وأوضح الدوس انه اكتشف موهبته في الرسم عندما كان يتنافس مع زميله في مقعد الدراسة على رسم لوحات بسيطة المعالم كرسم القدس والعيون ووجه الناس ، ومن بعد تلك اللحظات اكتشف قدرته على الابداع في هذه الموهبة ، مضيفا الى أنه في سن 13 عام التحق بدورات تدريبية في الرسم طورت موهبته بالإضافة الى ملازمته لأخته الموهوبة بالرسم ايضا حيث كان يشاهد ما ترسمه ويتعلم منها.

وأضاف الدوس أن اولى ابداعاته في عالم الرسم كانت برسمه لوحة في معرض نظمه مركز القطان عام 2009 حيث رسم فيها امرأة ترتدي الزي الفلسطيني معبرا عن أصالة التراث الوطني الفلسطيني .

وفي خضم حديثه عن موهبته أشار الدوس إلى أنه يعتز بإحدى لوحاته التي تعد اكثر اللوحات جذبا للناظرين لتحمله من  معاني خفية وهي عبارة عن امرأة غربية رسمها في العام 2010 حيث ترمز الى قدسية أرض فلسطين .

ويسعى الدوس دوما إلى تطوير موهبته في الرسم ثلاثي الأبعاد بأشكال موسعة من خلال استغلال أرضيات بعض الأماكن العامة ، مضيفا  إلى أنه يتميز بالجمع بين الرسم الكلاسيكي والرسم ثلاثي الأبعاد من خلال استخدام الألوان الزيتية التي تضيف رونقا خاصا للوحة ,للتطوير من مهارته في الرسم ثلاثي الأبعاد والوصول إلى أعلى الدرجات الفنية كي يتمكن من الدراسة في جامعة أوروبية تهتم بالموهبين في هذا المجال ، متمنيا أن يحقق حلمه بالوصول بفنه إلى العالمية .