منظمةالتحرير: 9 شهداء و173 مصابا و539 معتقلا خلال تموز

منظمةالتحرير: 9 شهداء و173 مصابا و539 معتقلا خلال تموز
2015-03-29_214482736

اظهر التقرير الشهري لدائرة العلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية “شعب تحت الاحتلال” الذي يرصد الانتهاكات الإسرائيلية، بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته، أن الاحتلال الإسرائيلي قتل (9) مواطنين فلسطينيين، وأصاب (173) مواطنا آخر بجروح، واعتقل ما يزيد على (539) مواطنا، فيما احتجز (95) آخرين خلال تموز/ يوليو المنصرم.

وتحدث التقرير الذي صدر اليوم الثلاثاء، عن استمرار قوات الاحتلال في ارتكاب جرائمها بحق المواطنين الفلسطينيين، والمتمثلة بالإعدامات الميدانية بدعوى مكافحة عمليات الطعن، واقتحامات المناطق الفلسطينية المحتلة، واستهداف المدنيين؛ حيث استشهدت المواطنة سارة طرايرة (27 عاما)، من بلدة بني نعيم/ محافظة الخليل، جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليها بدعوى محاولتها طعن جندي بالقرب من الحرم الإبراهيمي. كذلك استشهدت المواطنة هادية ابو شمالة من مدينة خان يونس، متأثرة بجروح كانت قد أصيبت بها جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليها خلال أحداث «انتفاضة الأقصى» في العام (2001)، بعد المعاناة من الإصابة لأكثر من 15 عاما. فيما استشهد المواطن المسن تيسير حبش (63 عاما)، من مدينة نابلس جراء استنشاقه للغاز المسيل للدموع بعد إطلاق قوات الاحتلال لقنابل الغاز على المواطنين في محيط حاجز قلنديا، لتفريق المصلين المتوجهين إلى مدينة القدس لأداء صلاة الجمعة. واستشهد المواطن نائل صلاح (18 عاما) من مدينة بيت لاهيا/ محافظة شمال قطاع غزة، متأثرا بجروح كان قد أصيب بها جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليه قرب المنطقة الأمنية العازلة بتاريخ (8/5/2015).

كما استشهد أنور السلايمة (24 عاما) من مخيم شعفاط، بعد إطلاق قوات الاحتلال النار عليه أثناء تواجده في سيارته بالقرب من بلدة الرام/ محافظة القدس، بدعوى محاولته دهس جنود الاحتلال المتواجدين في المنطقة. كذلك استشهد المواطن رامي عورتاني (31 عاما) من مدينة نابلس، جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليه على حاجز حوارة بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن ضد جنود الاحتلال. واستشهد مصطفى برادعية (51 عاما) جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليه بدعوى تنفيذه عملية طعن على مدخل مخيم العروب/ محافظة الخليل. واستشهد الطفل محيي الطباخي (10 أعوام) جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليه قرب جدار الضم والتوسع في من بلدة الرام/ محافظة القدس. كما استشهد المواطن محمد الفقيه (29 عاما) من مدينة دورا/ محافظة الخليل، جراء قيام قوات الاحتلال باغتياله في بلدة صوريف، عن طريق حصاره وهدم البيت المتواجد فيه بالجرافات وقصفه بالصواريخ، على خلفية ادعاء سلطات الاحتلال مسؤوليته عن تنفيذ عملية ضد أهداف تابعة للاحتلال.

وترتفع بذلك حصيلة الشهداء منذ بداية هبة القدس الجماهيرية في شهر تشرين الأول/ أكتوبر المنصرم إلى (233) شهيدا بينهم (61) طفلا، و(16) امرأة.

وأشار التقرير إلى أن أكثر من (173) مواطنا فلسطينيا أصيبوا بجروح، بينهم (8) أطفال، وقد نتجت الإصابات جراء إطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحي، والرصاص المعدني والمطاطي، والحروق الناتجة عن قنابل الصوت والغاز، أو جراء الاعتداء على المواطنين الفلسطينيين بالضرب المبرح، والاختناق بالغاز أثناء المواجهات وقمع قوات الاحتلال للمسيرات الشعبية السلمية في المناطق المهددة بالمصادرة لأعمال الاستيطان، وجدار الضم والتوسع، واقتحامات المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية المحتلة.