عادت مذبحة ومجزرة صبرا وشاتيلا.

عادت مذبحة ومجزرة صبرا وشاتيلا.
مجزرة الشجاعية

غزة_أفنان حرزالله
مذبحة ومجزرة قامت بها قوات الاحتلال الاسرائيلي بالدخول البري والجوي ع مناطق حي الشجاعية الواقع شرق مدينة غزة وقامت السلطات الاسرائيلية بضرب الشجاعية بكثافة وقوة وجنون بالضرب العشوائي الذي لا يرحم احدا فكانت الطائرات تراقب من يخرج من بيته وتقوم باستهدافه.
تلك الليلة او بما سميت بالليلة السوداء بتاريخ ٢٠-٧-٢٠١٤ فجرا خرجوا اهاالي الشجاعية من مكان لا نعلم انه مكان بقوة الضرب, ذلك اليوم ارتفعت حصيلة الاستهدافات الي ٧٥ مواطنا منهم ١٧طفلا و١٤امراة و٤مسنين واصابة ٤٠٠اخرين وقصف المدفعيات بيوت دون اعطاء سابق انذار وتدمير البنية التحتية وتدمير مساجد ومستشفي الوفا للمسنين وعيادات وحظائر أغنام.
تحدثنا مع سارة الشيخ خليل ١٨عاما من سكان الحي من منطقة البلتاجي قالت كنا نريد الخروج من الجحيم كنا نريد ان نخرج وبقوة كنا بين الموت السريع ا لا يسمح لدخول اسعافات ولا صليب.. وبين القذائف المتتالية بشدة قالوا لنا ان نجلس ف بيت الدرج او بما يسمي تحت الدرج.. وقمنا بذالك قامت القذائف بضرب بيت الدرج مما ادي الي استشهاد بعض من عائلتي امي وبعض من العائلة لم نشعر الا بوجود رائحة الموت والمسك يفوح منهم..
وايضا افادنا محمود الشيخ ٢٢عاما من منطقة إجديدة كنا جالسين مع بعضنا البعض انا واهلي واعمامي والعائلة ولكن فجعنا بالضرب القوي اعتقدنا بانه سيتم ايقافه وهوا مجرد ساعات ولكن اصبح الوضع اصعب من اللازم فخرجنا وارواحنا بين ايدينا اما الموت بين تلك القذائف او الحياة وكتابت عمر جديد وفكرنا انها ليلة وسنعود الي بيوتنا ف اليوم التالي ولكن انتظرنا ولم ناتي بسبب الضرب القوي.
وبصوت حزين وقلب مؤمن عائلة حبيب تفقد الشهيدين فادي وفريد حبيب وهدم منزلهم واصابات ايضا لديهم ولكن بكل صبر وتحدي تصمد ام فادي حبيب وتقول أننا من شدة الضرب خرجنا من بيوتنا وكنا نعلم انا إبناءنا علي واوانالاستشهاد او النصر.
لم نعلم انه تم قصف منزلي بالكامل لم نعلم اننا سنواجه كل تلك المواجهة بالضرب بالقذائف والطائرات بالصواريخ ولكن بدمعة فرح قالت انني لم اعلم أن اولادي فادي وفريد استشهدو بعملية فدائية قاموا بها مع الشهيد اسماعيل محمدين وقد لقنوا الجيش درسا قاسي لدخولهم الشجاعية عملية جعلتهم يخسروا ارواحا ويندمو لدخولهم الحي مرة اخري استشهدو ولكن هم احياء في قلبي وقلوب الغير بدمعتها تزغرت مع الفرح انهم لقوا ربهم وقالت كلنا فدا المقاومة كلنا للمقاومة لاجل الوطن ترخص الارواح.
وضحكت متبسمة بانها ستلتقي بهم في جنات الخلد وكلنا ع الصبر والبيت سيعمر وسنجعل جميع أولادنا للعمليات الجهادية تقتلكم وأن شاء الله لنا لقاء بهم الحال ذاته انه تكرر مع عائلات كثير في حي الشجاعية وفي قطاع غزة أجمع ولكن الصبر والثبات للمقاومة.