رئيس الجامعة الاسلامية بعد خفض مفاتيح القبول

رئيس الجامعة الاسلامية بعد خفض مفاتيح القبول
الجامعة الأسلامية تحصل علي أكبر عدد من المسجلين
كتب: آخر تحديث:

أعلن رئيس الجامعة الاسلامية في قطاع غزة د.عادل عوض الله أن طلبة كلية الطب بالجامعة سيبدؤون بالدراسة في المدينة الطبية في حي الزهراء وسط غزة بداية الفصل الدراسي الأول المقبل، بعد الانتهاء من تأثيثها خلال الشهرين المقبلين.

وقال عوض الله إنه تم الانتهاء من بناء وتشطيب مبنى كلية الطب في المدينة الطبية وسط غزة ويتم الآن تأثيثها بتمويل من الرئاسة التركية، فيما سيتم الانتهاء من تجهيز المستشفى الجامعي-ضمن المدينة الطبية- في غضون عام من الآن.

وأضاف “في هذه المرحلة تم انشاء المستشفى الجامعي ونحن الآن في طور تجهيزها، والذي قد يحتاج إلى عام، فيما سيتم قريبا أيضا تجهيز مبنى كلية العلوم الصحية وكلية التمريض في المدينة الطبية”.

وأوضح عوض الله أن لدى جامعته مخطط لإنشاء مدينة هندسية تشمل كل كليات الهندسة، ومدينة المال والأعمال تشمل كلية التجارة وحاضنات الأعمال، بجوار المدينة الطبية في حي الزهراء بالمنطقة الوسطى، لافتا إلى أن مساحة إنشاء المخطط كاملا ستكون 156 دونم.

وأكد رئيس الجامعة الاسلامية أن جامعته الأولى من حيث الإنشاء في قطاع غزة، ومن حيث سعتها وبرامجها وعدد خريجيها البالغ 63 ألف خريج على مدار الـ40 عاما الماضية، موضحا أنه يوجد بها 11 كلية و120 برنامج دراسي في البكالوريوس والدراسات العليا والبورد الطبي لخريجي الطب.

كما أشار عوض الله إلى أن الجامعة مميزة بعدد أساتذتها الذين يفوقون الـ 100 أستاذ دكتور والجوائز العلمية على نطاق المؤسسة والموظفين الأكاديميين والطلاب، وحصولها على الكثير من المنح لإجراء الأبحاث، معلنا عن 120 حالة شراكة بين الجامعة وجامعات دولية، واهتمامها بأصحاب الاعاقات وذوي الاحتياجات الخاصة.

ولفت عوض الله إلى أن جامعته حصلت على المرتبة الثالثة فلسطينيا في تصنيف يركز على الصفات الالكترونية الويب والميتركس بعد جامعة بيرزيت والنجاح، فيما حصلت على المرتبة الثانية فلسطينيا بعد جامعة النجاح في تصنيف “يو اس نيوز” حول أفضل 120 جامعة عربية من بين أكثر من 2000 جامعة عربية.

وحول علاقة الجامعة الاسلامية بوزارة التربية والتعليم أكد عوض الله أنهم تعاملون مع الوزير صبري صيدم بشكل مباشر ومستمر، وأن جامعته عضوا في مجلس التعليم العالي، مبينا أن إدارة الكثير من الأمور التعليمية من خلال فرع الوزارة في غزة، نظرا لأن الجامعة تنظر للوزارة على أنها واحدة وليست اثنتين.

وفيما يتعلق بموضوع دعم الوزارة للجامعات وصف عوض الله ما تقدمه الوزارة من دعم بالـبسيط الذي لا يتعدى نسبة قليلة من موازنة الجامعات الفلسطينية، منوها إلى أن ما تدفعه الوزارة للجامعة الاسلامية من دعم سنوي يبلغ 600 ألف دينار، فيما الموازنة السنوية للجامعة يبلغ 25 مليون دينار أي بنسبة 2.5% من موازنة الجامعة.

ونفى رئيس الجامعة الاسلامية رفع رسوم الساعات الدراسية لطلبة البكالوريوس أو الدراسات العليا، موضحا أن جامعته عامة وليست ربحية.

وأضاف عوض الله ” رسوم الطلبة تغطي فقط 45% من ميزانية الجامعة والباقي يبقى عجزا نحاول الحصول عليه عبر المناشدات والهبات، وهذا الفصل تحديدا لا يوجد ارتفاع رسوم في البكالوريوس والماجستير لا للطلبة الجدد ولا القدامى، ونسعى لتوفير العديد من المنح للطلبة”.

انخفاض مفتاح القبول

وبخصوص انخفاض معدلات القبول في الكليات بالجامعة الاسلامية هذا العام فقال د. عوض الله إن إدارة الجامعة ليست غائبة عن ما يتعلق بالتخصص وسوق العمل المشبع والمكدس، ونسبة البطالة العالية والمعروفة.

وأضاف ” وفي ظل هذا الواقع وفي ذات الوقت الأبناء يتخرجون من الثانوية العامة، ولكن لن نترك الطلبة والجامعات من دون تعليم، المطلوب منا هو أن نعلّم، ونعطي الفرصة للطلاب”.

وأكد عوض الله أن مفاتيح القبول التي تعلنها الجامعة تأتي عبر لجان التنسيق من الجامعة التي تقرر ترك الفرصة للطلاب للمنافسة في الكليات، وفي النهاية الغلبة للمتفوق، مبينا أن الوزارة أعلنت أن مفتاح التنسيق هو 65% وهو مفتاح التنسيق لبعض الكليات في الجامعة.

وتابع “لدينا احصائية العام الماضي، حيث قبلت الجامعة 3745 طالب وطالبة، وكان مفتاح القبول لعدد كبير من التخصصات 65% ولكن عدد الملتحقين ذوي معدل 65 -70% هم 400 طالب وطالبة، ومن 70 – 75 أيضا 400 طالب وطالبة، ومن 75-80 لدينا 512 طالب وطالبة، ومن 80-85 لدينا 709 طالب وطالبة، ومن 85-90 لدينا 595 طالب وطالبة، ومن 90-95 لدينا 476 طالب وطالبة، ومن 95 فما فوق لدينا 386 طالب وطالبة وبالتالي منحنى توزيع طبيعي نموذجي.

وختم حديثه بالقول “عندما تعطي الجامعة الاسلامية الفرصة للطلاب لا يعني أننا دمرنا الجيل إنما فتحنا المجال أمام الطالب لينافس حسب قدراته وامكانياته.

عن الكاتب

  • تواصل مع الأمل الأخبارية:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *