الهجرة ما بين الشبح والحلم في قطاع غزة

الهجرة ما بين الشبح والحلم في قطاع غزة

غزة_ محمد جرس

يعاني قطاع غزة منذ 11 عاما الي حصار خانق علي أبناء الشعب وهناك ظروف تجعل المواطنين يتنقلون من مكان الي اخر لمختلف الأسباب والدواعي السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يمرون بها, مما جعل الشباب يلجئون الي الهجرة لإراحة أنفسهم من الصراع الداخلي الذين يعايشونه يومياً.

حيث أصبحت هجرة الشباب خسارة حقيقية للوطن, منهم من يهاجر بطريقة شرعية فلالاف يقفون امام البوابات لاستخراج بعض الاوراق التي يريدون الخروج بها, والاخر بطرق غير شرعية عن طريق البحر مما يجعل المجتمع الفلسطيني يفقد الكثير من ابنائه فمنهم من ينجوا ومنهم من يغرق في مياه البحار.

 

يحدثنا الشاب حاتم المبيض “خريج هندسة حاسوب” عن الأسباب التي دعته الي الهجرة وهي الهروب من الواقع المكدس بقلة فرص العمل حيث تتزايد الأعباء الاسرية فيما تقل فرصة تكوين المستقبل لديه.

مضيفا أيضا احساسه بالحمل الثقيل على والديه لذلك رغبته الأولى والوحيدة هو السعي للحصول علي فرصة عمل في الخارج من اجل تكوين حياته ولكي يكون المساند لهم.

أما الشاب سيف موسى “صحافة وعلاقات عامه” رغبته في الحياة هي إكمال دراسته بالخارج للحصول علي قدر اعلي في العلم والاختلاط مع أبناء تخصصه لمشاركة الخبرات والمعلومات واكتساب الكثير من المهارات العلمية والمهنية.

ومن جانب اخر كانت موهبة الشاب ادهم صالح “20 عاما” في رياضة التزلج احد الأسباب التي جعلته يسافر الي الخارج بشكل نهائي لتنمية موهبته للحصول علي قدر عالي من الاحتراف نظراً لآن مجتمعنا في غزة يعاني من قلة دعم المواهب بسبب الحصار الذي يمر به قطاع غزة.