الحمد الله يبحث مع نظيره الأردني التصعيد الإسرائيلي خاصة في القدس

الحمد الله يبحث مع نظيره الأردني التصعيد الإسرائيلي خاصة في القدس
maxresdefault

قال الحمد الله: “إننا نشيد بموقف الأردن الثابت في الدفاع عن المسجد الأقصى. ودعم الأردن المستمر، ووقوف ملكها وحكومتها وشعبها إلى جانب حقنا في نيل الحرية وتقرير المصير، محل تقدير كبير لدى كل الفلسطينيين.”
. حث رئيس الوزراء رامي الحمد الله مع نظيره الأردني هاني الملقي، اليوم السبت، في العاصمة الأردنية عمان، آخر التطورات السياسية، والتصعيد الإسرائيلي خاصة بحق مدينة القدس، لا سيما حملة الاستيطان وهدم البيوت.

وطالب الحمد الله كافة الدول العربية الشقيقة ودول العالم الصديقة باتخاذ خطوات عملية وفورية لوقف سياسة الاستيطان الإسرائيلي خاصة في القدس، وسياسة هدم بيوت المواطنين التي تستهدف بها المدينة، وكان آخرها هدم 11 منزلا في بلدة قلنديا بالقدس الشرقية.

وناقش الحمد الله مع نظيره الأردني الجهد المشترك على الصعيد الدولي، لوقف الانتهاكات الإسرائيلية، وحشد الدعم اللازم لإنجاح الجهود الدولية خاصة الفرنسية، في خلق مسار سياسي جديد، يلزم إسرائيل بالانصياع للقانون الدولي ووقف استيطانها وإنهاء احتلالها، لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة بأكملها.

وجدد تأكيده على متانة العلاقات الأخوية بين البلدين، ناقلا تحيات سيادة الرئيس محمود عباس إلى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والحكومة وللشعب الأردني الشقيق، مشيرا إلى أن اجتماعه مع الملقي جاء استكمالا لاجتماعات لجنة التواصل ما بين العاهل الأردني وسيادة رئيس دولة فلسطين.

وبحث رئيس الوزراء مع نظيره الأردني سبل تكريس التعاون في عدد من المجالات الحيوية وذات الاهتمام المشترك، مثمنا في هذا السياق استعداد الأردن تمديد ساعات عمل معبر الكرامة، وسعيها الدائم للتخفيف من معاناة أبناء شعبنا.

وأشار إلى ضرورة تدخل مؤسسات المجتمع الدولي لإلزام إسرائيل بالموافقة على الطلب الفلسطيني بتمديد ساعات عمل كافة المعابر حتى تصل إلى 24 ساعة، خاصة معبر الكرامة.

وحضر الاجتماع عن الجانب الفلسطيني سفير فلسطين لدى الأردن عطا الله خيري، ورئيس سلطة الطاقة عمر كتانة، ومدير المعابر والحدود نظمي مهنا، ومستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والإسلامية جواد ناجي، وعن الجانب الأردني وزير الداخلية سلامة حماد، ووزير الإعلام محمد المومني، ووزير الصناعة والتجارة جواد العناني، ووزير النقل يحيى الكسبي، ورئيس مجلس تنظيم الكهرباء فاروق الحياري.