يحيى رباح:حماس تتهرب من مسؤولياتها بتفجير موكب رئيس الحكومة.

يحيى رباح:حماس تتهرب من مسؤولياتها بتفجير موكب رئيس الحكومة.
تفجير موكب رئيس الحكومة

أكد القيادي في حركة فتح يحيى رباح ،مساء الأربعاء، أن ما تقوم به حركة حماس والأجهزة الأمنية بغزة مؤخراً محاولة للهروب من المسؤولية الحقيقة بشأن محاولة اغتيال رئيس الوزراء رامي الحمد الله.

وقال رباح في تصريحات خاصة أعقبت التفاصيل الأخيرة التي نشرتها وزارة الداخلية بغزة في ملف تفجير موكب الحمد الله إن أطرافاً في الحركة وتيارات في حماس هي من تقف وراء الهجوم الذي تعرض له الحمد الله ومدير عام جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، معتبراً أن الخطوات الأخيرة للأجهزة الأمنية بغزة تأتي في سياق محاولات حركة حماس (الهروبية) والتي سبق وأن قامت بها خلال السنوات الماضية حسب قوله.

وتابع: القيادة الفلسطينية رغم ذلك لم تحمل ذلك المسؤولية عن الهجوم وحملتها المسؤولية كون الأجهزة الأمنية تابعة لها وهي تديرها، والحركة تعاملت باستخفاف واضح مع الموضوع ثم شنت حملة مضادة على الرئيس عباس بالرغم من المعركة التي يخوضها الشعب الفلسطيني لمواجهة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

واعتبر أن ما يقوم به الرئيس عباس هو محاولة لاستخدام صلاحيته الدستورية التي كفلها له القانون من أجل حماية شعبه دون أن يساهم في خلق حرب أهلية، مؤكداً على مسؤولية خركة حماس الكلية عما يجري حالياً.

واعتبر رباح ما قامت به الأجهزة الأمنية التابعة للحركة بغزة مع شركتي جوال والوطنية موبايل محاولة لافتعال مشاكل لحرف الأنظار عن الموضوع الرئيسي، لافتاً إلى أنه لا شرعية للنائب العام الموجود بغزة كون النائب العام الشرعي متواجد في مدينة رام الله.