نائب في الكنيست : نتنياهو يبحث عن طريق للمفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين

نائب في الكنيست : نتنياهو يبحث عن طريق للمفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين
thumb (1)

أكدت عايدة توما، النائب في القائمة العربية المشتركة بالكنيست الإسرائيلي، أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مغرم بمسار المفاوضات أكثر من عملية السلام ذاتها، لافتة إلى أنه يحاول أن يُظهر للعالم بأنه رجل يريد السلام.
وأوضحت توما خلال حديثهامعنا أن نتنياهو يحاول كل الوقت اختلاق صورة كاذبة للعالم وكأنه يسعى للسلام، وذلك من خلال تأييده لبعض المبادرات الدولية المتعلقة بعملية التسوية، أومن خلال اتصاله بالرئيس الروسي بوتين، أو دعوته للرئيس عباس”.
واعتبرت توما دعوات نتنياهو للتفاوض المباشر مع الفلسطينيين،محاولة منه لتملص من المبادرات الدولية التي تضع بشكل واضح الإطار المرجعي للدولة الفلسطينية على حدود الـ67، مشيرة إلى أنه يريد مفاوضات غير ملزمة وبدون أي مرجعية ” نتنياهو يريد مفاوضات يرعاها إطار واحد فقط، لأنه يبحث عن مخرج للمبادرات المطروحة والتي تحشره في الزاوية”.
ومن وجهة نظر النائب توما فإن أي مبادرة جديدة لإنهاء الاحتلال أو لإرغام إسرائيل الدخول في عملية مفاوضات، يجب أن تكون غطائها دولي واسع وليست من طرف واحد، مشددة على أن الشعب الفلسطيني قد جرّب مراراً وتكراراً المبادرات التي اعتمدت على الطرف الواحد في رعاية المفاوضات وكانت النتائج وخيمة.
وأضافت ” قبل أيام كان هناك حديث بأن النظام المصري على اتصال مع روسيا في محاولة لتبني المبادرة التي طرحها وزير خارجية مصر شكري أثناء زيارته لإسرائيل”، منوهة في الوقت ذاته إلى أن روسيا تحاول أن تأخذ دور اللاعب المركزي في منطقة الشرق الأوسط سواء في سوريا أو العراق أو العلاقة مع إيران “فهناك تقارب مع تركيا وتركيا متقاربة مع إسرائيل وبالتالي الخيوط بدأت ترتبط بعضها مع بعض”، حسب تعبيرها.
وأردفت توما بالقول ” يجب أن تكون عملية المفاوضات واضحة في قواعدها الأساسية والإطار المركزي لها”، مطالبة الجانب الفلسطيني التشبث بالثوابت في أي عملية مفاوضات قادمة.
وقام رئيس حكومة الاحتلال ، بنيامين نتنياهو، مساء الثّلاثاء، بإجراء محادثة هاتفيّة مع الرّئيس الرّوسيّ، فلاديمير بوتين، تناولت العمليّة السّياسيّة بين الفلسطينيّين والإسرائيليّين ومواضيع إقليميّة أخرى.
و تأتي هذه المكالمة بعد أن أكّد الرّئيس المصريّ، عبد الفتّاح السّيسي، أنّ الرّئيس الرّوسيّ، أبلغه استعداده لدعوة رّئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عبّاس ورئيس الوزراء الإسرائيليّ، نتنياهو، لإجراء مباحثات مباشرة.
وكان السّيسي قد قال في لقاء عقده أوّل أمس الاثنين، مع رؤساء تحرير الصّحف القوميّة الثّلاث الكبرى في مصر، إنّ “الرّئيس الرّوسيّ بوتين أبلغني بأنّه على استعداد لدعوة عبّاس ونتنياهو، للاجتماع في موسكو من أجل إجراء محادثات مباشرة لإيجاد حلّ وحلحلة القضيّة”.
وكان نتنياهو قد دعا في نهاية الجلسة الأسبوعية لحكومته، الأحد الماضي، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لعقد لقاء مباشر بينهما دون شروط مسبقة، لتحريك ما اسماه بـ”المياه الراكدة في مستنقع عملية السلام المتوقفة”.
و جاءت دعوة نتنياهو عبر بيان مقتضب أصدره مجلس الوزراء الإسرائيلي، اعتبر فيه الدعوة الفلسطينية لعقد لقاءات تمهيدية “شروطاً مسبقة”.
وقال ” أنه لا جدوى في عقد اجتماعات تمهيدية على مستويات عمل إسرائيلية فلسطينية”، معتبرا أن السلطة الفلسطينية تستغل هذه الاجتماعات لوضع شروط مسبقة لا تجدي نفعا لعقد مثل هذا اللقاء.”