مواجهات مع الاحتلال في الضفة

مواجهات مع الاحتلال في الضفة

اندلعت عقب صلاة الجمعة مواجهات كبيرة في أرجاء الضفة الغربية المحتلة، في إطار الرفض الفلسطيني لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس، واستخدم الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي والقنابل المسيلة للدموع ضدهم.

وأوضحت مصادر محلية أن شابا أصيب برصاصة في القدم خلال مواجهات في المزرعة الغربية قضاء رام الله، وآخر بقنبلة غاز في وجهه بعد توافد الأهالي لأداء صلاة الجمعة على أراضي بلدة المزرعة الغربية قضاء رام الله المهددة بالمصادرة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

كما أصيب الصحفي طارق خمايسة مصور فضائية النجاح في محافظة الخليل جراء إطلاق الاحتلال قنبلة صوت اتجاهه مباشرة.

وقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي بإطلاق قنابل الغاز والصوت لقمع المشاركين في الاعتصام الرافض للتوسع الاستيطاني في المزرعة الغربية برام الله.

واندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

كما واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال على مدخل بلدة دير نظام قضاء رام الله.

وفي مدينة القدس المحتلة، نصبت قوات الاحتلال حواجز حديدية في بلدة العيساوية شمال المدينة، تزامنا مع وقفة احتجاجية ضد قرار ترامب. وأغلقت قوات الاحتلال مدخل بلدة كفر حارس قضاء سلفيت، فيما خرجت مسيرة غاضبة في بلدة بيتا جنوب نابلس باتجاه الأراضي المهددة بالمصادرة.

واندلعت المواجهات بعد قمع قوات الاحتلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية ضد الاستيطان.

كما وقمعت قوات الاحتلال مظاهرة مطالبة بفتح شارع الشهداء في الخليل.

وكذلك اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان على المدخل الجنوبي لمدينة أريحا.