عمر:نتائج الانتخابات الاسرائيلية تزيد الامور تعقيدا على الفلسطينيين

عمر:نتائج الانتخابات الاسرائيلية تزيد الامور تعقيدا على الفلسطينيين
الدكتور عماد عمر

قال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني الدكتور عماد عمر، إن المجتمع الإسرائيلي أصبح أكثر يمينا واختار أحزاب اليمين لقيادة الحكومة لدورة جديدة في الحكم بإسرائيل، سواء عبر انتخابه لحزب “الليكود” الذي يقوده بنيامين نتنياهو أو تحالف “أزرق- أبيض” الذي يقوده بيني جانتس.

وأوضح عمر أن تراجع أصوات أحزاب اليسار وخاصة حزب العمل والقوائم العربية يؤكد أن المجتمع اختار أحزاب اليمين المتطرف، إلى جانب أنه جدد الثقة برئيس الحكومة السابق بنيامين نتنياهو المتهم بقضايا الفساد، والذي تم على أثره تقديم موعد انتخابات الكنيست.

وأشار إلى أن نتائج الانتخابات الإسرائيلية سوف تلقي بظلالها على الحالة الفلسطينية والتي سوف تزيدها أكثر تعقيدا في ظل الوعود الانتخابية لنتنياهو بأنه سيقوم بضم المستوطنات إلى السيادة الإسرائيلية، مقتضيا بالرئيس الأمريكي ترامب الذي أوفى بكافة وعوده للناخبين والتي كان من أهمها نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بالسيادة الإسرائيلية عليها، وبذلك يكون نتنياهو قد أطلق رصاصة الرحمة على مشروع حل الدولتين.

وأكد أن اللافت للأمر أن كلا الكتلتين سواء حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو أو تحالف “أزرق- أبيض” الذي يقوده جانتس لم يتطرقا خلال دعايتهما الانتخابية إلى مصطلح الدولة الفلسطينية، مما يؤكد أن الصراع في إسرائيل كان “يميني- يميني”، وأن المجتمع أصبح يميل إلى خيار التطرف والحرب أكثر منه من خيار السلام.

وتابع: أنه ليس أمام الفلسطينيين سوى التمسك بالثوابت الفلسطينية بحقهم بدولة على حدود 67 إلى جانب تعزيز صمود الجماهير الفلسطينية في القدس والضفة الغربية وغزة لمواجهة صفقة القرن، والذهاب بشكل فوري وعاجل لمصالحة فلسطينية صادقة توحد الموقف الفلسطيني، ويتم من خلالها إجراء الانتخابات الفلسطينية العامة لانتخاب قيادة جديدة للشعب الفلسطيني.