المحلل السياسي عماد عمر يحذر من إقدام الولايات المتحدة على قرار ضم أراضي المستوطنات بالضفة الغربية

المحلل السياسي عماد عمر يحذر من إقدام الولايات المتحدة على قرار ضم أراضي المستوطنات بالضفة الغربية
عماد عمر

حذر الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني د. عماد عمر، من إقدام الولايات المتحدة الأمريكية على اتخاذ قرار بضم أراضي المستوطنات التي تقع ضمن المناطق المصنفة “ج” في الضفة الغربية للسيادة الاسرائيلية وخاصة في ظل الانتشار الواسع والشديد للاستيطان والذي يُعتبر العام 2018 من الاعوام التي شهدت تطور غير مسبوق في بناء المستوطنات الإسرائيلية.

وقال عمر إن الرئيس الأمريكي أقدم قبل عام على الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على القدس المحتلة وقبل ايام هضبة الجولان السورية ولن استبعد ان يتخذ خلال الايام القادمة قرار بضم الاراضي التي تقع عليها المستوطنات الى السيادة الاسرائيلية وخاصة كونها تقع تحت السيطرة الاسرائيلية الكاملة امنياً واداريًا، كونها في اطار المنطفة المصنفة”ج” وبذلك يكون قد هيأ كافة الاوضاع الجغرافية لفرض صفقة القرن.

وأشار إلى أن إسرائيل قد تلجأ الى دمج المستوطنات الصغيرة في المستوطنات الكبيرة والتي يقدر عددها بحوالي 20 مستوطنة تنتشر في شتى محافظات الضفة الغربية والتي تسيطر على مساحة ثلثي الضفة الغربية، في اجراء استباقي قبل الاعتراف الأمريكي بالسيادة الإسرائيلية عليها.