الاحتلال يعدم شابا بنابلس طعن جنديا ويصيب شابا بجراح خطيرة بمواجهات جنين

الاحتلال يعدم شابا بنابلس طعن جنديا ويصيب شابا بجراح خطيرة بمواجهات جنين
thumb

الاحتلال يعدم شابا بنابلس طعن جنديا ويصيب شابا بجراح خطيرة بمواجهات جنين

و يهدم منشآت سكنية ويجرف أراضٍ زراعية ويعتقل فتاة بزعم محاولة طعن بالخليل

القدس -غزة / علاء المشهراوي

اعدم جيش الاحتلال شابا فلسطينيا نفذ عملية طعن جنوب مدينة نابلس أسفرت عن إصابة جندي بجراح بالغة.

بدورها، أبلغت وزارة الصحة الفلسطينية، باستشهاد الشاب ساري أبو غراب ، من بلدة قباطية بجنين، بعد إطلاق جنود الاحتلال النار تجاهه قرب مستوطنة “يتسهار” جنوب نابلس.

ووفقا للمصادر الفلسطينية فان جيش الاحتلال اتصل بوالد الشاب ساري أبو غراب وأخبره بنبأ استشهاد نجله.

وأوضحت القناة العبرية العاشرة، أن قوات الاحتلال أطلقت النار باتجاه شاب فلسطيني، مساء الأربعاء، قرب مستوطنة “يتسهار” جنوب نابلس شمال الضفة المحتلة، بعد طعنه أحد الجنود وإصابته.

وفي بيانٍ لجيش الاحتلال الاسرائيلي، أوضح أن الشاب الفلسطيني استشهد متأثرا بإصابته المباشرة.

بدوره، قال موقع “والا” العبري إن شبانا ألقوا الحجارة على مجموعة من الجنود قرب مفرق مستوطنة “يتسهار”، وبعد ملاحقة جنود الاحتلال للشبان، طعن أحد الشبان جنديًّا وأصابه بشكل مباشر، ثم أُطلق النار على المنفذ الذي أُعلن عن استشهاده فيما بعد وأغلقت قوات الاحتلال المنطقة التي جرت فيها العملية، وشرعت بعمليات تمشيط واسعة.

ووفقا لشهود العيان فإن قوات الاحتلال منعت سيارات الإسعاف والطواقم الطبية الفلسطينية من الاقتراب من الشاب، وبقى ملقى على الأرض حتى فارق الحياة.

وفور عملية الطعن، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، بلدة مادما جنوب نابلس القريبة من مكان الحادثة.

وأفاد شهود عيان ، بأن جنود الاحتلال اقتحموا البلدة وسط إطلاق مكثف لقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، قبل أن تعمد لمصادرة الكاميرات المنصوبة على المحال التجارية.

ويعتقد أهالي البلدة بأن اقتحامها ومصادرة كاميرات المراقبة، مرتبط بجريمة إعدام الشهيد، بالقرب من البلدة.

الى ذلك أصيب شاب بجراح خطيرة، خلال اقتحام قوات الاحتلال فجر الأربعاء، مخيم جنين شمال الضفة

قال شهود عيان إن الشاب رأفت السعدي (25 عاما) أصيب برصاصتين في اليد والبطن في منطقة الجابريات

واعتقلت قوات الاحتلال صباح الأربعاء، فتاة فلسطينية على حاجز أبو الريش العسكري القريب من الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل.

وأوضح شهود العيان أن الفتاة شفاء عريف الأطرش 23 عاما من خربة قلقس جنوب مدينة الخليل، اعتقلها جنود الاحتلال أثناء توجهها لزيارة شقيقها المقيم في البلدة القديمة، فيما ادعى جيش الاحتلال اعتقالها بدعوى حيازتها سكين ومحاولة تنفيذ عملية طعن.

وأفاد شهود العيان أن قوات الاحتلال نقلت الفتاة إلى أحد مراكز الشرطة الاسرائيلية قرب مغتصبة كريات أربع.

في غضون ذلك اقتحمت مجموعات من المستوطنين المسجد الأقصى المبارك مجددا من جهة باب المغاربة، بحراسة عناصر من الوحدات الخاصة والتدخل السريع التابعة لشرطة الاحتلال، التي رافقتهم وأحاطت بهم خلال تجوالهم في ساحات المسجد الأقصى الغربية.

وأفاد شهود العيان، أن بعض المستوطنين حاولوا أداء طقوس دينية، وتصدى المصلون وطلبة حلقات العلم لهم بهتافات التكبير الاحتجاجية؛ فيما شوهدت حالة من الاستنفار من قبل المرابطين.

وواصل الاحتلال منع نساء القائمة الذهبية من دخول المسجد الأقصى واللواتي اعتصمن قبالة بوابات الأقصى، وقمن بتلاوة القرآن الكريم.

ويتعمد المستوطنون تدنيس باحات المسجد الأقصى واقتحامه في ساعة مبكرة من كل يوم وهي الساعة السابعة صباحا مستغلين قلة أعداد المرابطين في مثل هذا الوقت.

في غضون ذلك هدمت آليات الاحتلال الأربعاء، ثلاث منشآت سكنية في بلدة يطا قضاء الخليل، وجرّفت أراضٍ زراعية واقتلعت أشجار زيتون في مسافر يطا.

وذكر منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الاستيطان في يطا، راتب الجبور، أن آليات الاحتلال هدمت منشأتين “بركسين” للسكن في تجمع أم الخير قرب يطا، يعود للمسن المقعد شعيب الهذالين، ومسكن آخر يعود للمواطن سليمان الهذالين.

وأشار الجبور في تصريحات صحفية إلى أن الاحتلال أقدم على هدم مركز ثقافي في أم الخير؛ “تم تشييده قبل خمسة شهور وينفذ فيه نشاطات ثقافية وتعليمية للشبان في التجمع”.

وأفاد أن الاحتلال جرّف أراضٍ زراعية في “خلة الضبع” بمسافر يطا، واقتلع عشرات أشجار الزيتون، والتي تعود لعائلة الدبابسة؛ وسط إغلاق للمنطقة واحتجاز عدد من المركبات بينها مركبة لمعلمي مسافر يطا وأخرى لوزارة الصحة.

كما شنت قوات الاحتلال الصهيوني الليلة الماضية، وفجر الأربعاء، حملة مداهمات واعتقالات لعدد من مدن الضفة الغربية، اعتقل على إثرها عددا من الشباب والفتية فيما أصيب 4 مواطنين خلال مواجهات مع قوات الاحتلال وصفت حالة أحدهم بالخطيرة.

ففي محافظ الخليل، شنت قوات الاحتلال حملة تفتيشات لعدد من منازل المواطنين في أحياء بلدة حلحول، اعتقلت خلالها 3 مواطنين وهم :عبد القادر موسى جنازره، وأيمن إبراهيم عمران، وعلي حسن صرايعه.

و اختطفت القوات الخاصة الشاب أيمن أحمد عبد الله حميدات من بلدة صوريف شمال الخليل في كمين نصب له على مدخل بلدة بيت أمر، ونقل إلى جهة مجهولة.

وفي محافظة بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب علاء محمد طقاطقة (20 عاما) من بلدة بيت فجار، والفتى أحمد ابراهيم فرج (16 عاما ) من مخيم عايدة، بعد مداهمة وتفتيش منزليهما.

وفي محافظة طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال، الشاب صهيب إياد عبد القادر عبد الهادي (20 عاما )، من ضاحية ذنابة شرق طولكرم بعد مداهمة منزل ذويه.انتهى