الاحتلال يهدم منزل الأسير “ابريوش” جنوب الخليل

الاحتلال يهدم منزل الأسير “ابريوش” جنوب الخليل
sport_1472535456

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الثلاثاء 30-8-2016 ، منزل الأسير محمد عبد المجيد ابريوش من مدينة دورا جنوبي الخليل (جنوب القدس المحتلة) بعد زرع المتفجرات بداخله.

فقد اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال منطقة “واد سود” في دورا، مصطحبة معها جرافة عسكرية، قبل أن تدهم منزل عائلة الأسير ابريوش المكون من طابق واحد، تمهيدًا لهدمه.

وشرع جنود الاحتلال بعد دهم المنزل بزراعة المتفجرات في جدرانه، ومن ثم تم تفجيره عن بعد؛ قبل أن تقوم جرافة عسكرية بتسويته بالأرض.

ومنع جيش الاحتلال الصحفيين وأفراد عائلة ابريوش من الاقتراب من المنزل وأطلق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوبهم.

وأفاد ناصر ابريوش (شقيق الأسير محمد ابريوش)، أن جيش الاحتلال هدم فجر اليوم منزل شقيقه بمساحة 200 متر مربع، والذي كان يقطنه مع زوجته وطفليه.

واعتبر ابريوش أن الاحتلال يمارس سياسية العقاب الجماعي ضد الفلسطينيين، عبر هدم منازلهم مؤكدًا: “هدم حجارة المنزل لن يهدم عزيمتنا”.

ويتهم الاحتلال الأسير ابريوش بمساعدة الشهيد محمد الفقيه في تنفيذ عملية إطلاق النار قرب معكسر “المجنونة” جنوبي الخليل مطلع شهر يوليو الماضي.

وسلم جيش الاحتلال عائلة الأسير محمد عبد المجيد ابريوش قبل شهر قرارًا بهدم منزلها في منطقة “واد سود” بمدينة دورا، عقب دهمه وتصويره، تمهيدًا لتنفيذ عملية الهدم التي لم يُحدّد توقيتها، غير أن إخطار الهدم منح العائلة ثلاثة أيام للاعتراض أمام المحكمة.

واغتال الاحتلال الشهيد الفقيه قبل حوالي شهر، بعد اقتحام ليلي لمنازل العائلة وتفتيشها وإغلاق مداخل الخليل، و”دورا” قبل أن يشتبك معه في منزل ببلدة “صوريف” لمدة 7 ساعات تخللها تبادل لإطلاق النار بين الفقيه ومئات الجنود، مستعينين بالطائرات والآليات الثقيلة قبل أن يتم هدم المنزل واستخراج جثمان الشهيد المحتجز لدى الاحتلال.