معبر رفح مغلق أمام الوداع الأخير بين دنيا وزوجها الأقرع

معبر رفح مغلق أمام الوداع الأخير بين دنيا وزوجها الأقرع
27752118_1510638048986162_7777837620400726083_n

عبر تسجيل فيديو وصور ودعت دنيا الأمل إسماعيل زوجها بسام الأقرع قبل أن يوارى الثرى، فأبواب معبر رفح أغلقت أمامها، لتُحرم من وداع زوجها الأخير واحتضان أطفالها المفجوعين بوفاة والدهم.

فجلطة قلبية مفاجئة خطفت بسام الأقرع من عائلته بعد أيام قليلة من سفر زوجته أمل التي كان على موعد قريب للعودة إليه، إلا أن إغلاق السلطات المصرية أبواب معبر رفح حال دون عودتها، كما حال دون وداعها الأخير لزوجها.

ليعلن مساء الخميس وفاة الناشط الحقوقي ومدير التدريب في المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بسام الأقرع (55 عاما)، لتودع فلسطين أحد الرموز العاملة في مجال حقوق الانسان، العضو المؤسس لمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، الذي بدأ نشاطه الحقوقي من داخل سجون الاحتلال.

إلا أن الحقوقي بسام لم يكن يعلم أن زوجته الصحافية دنيا الأمل إسماعيل ستفقد حقها الإنساني البسيط بإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه، بعد حرمانها من العودة إلى قطاع غزة، إذ أن أبواب معبر رفح مغلقة أمام الفلسطينيين العائدين والمغادرين.