وزير التعليم يكشف تفاصيل نظام “التوجيهي” الجديد في فلسطين

وزير التعليم يكشف تفاصيل نظام “التوجيهي” الجديد في فلسطين
300515_SHH_00-3
كتب: آخر تحديث:

كشف صبري صيدم وزير التربية والتعليم ، عن تفاصيل نظام الثانوية العامة الجديد والذي سيبدأ العمل به العام المقبل.
وقال صيدم، إن الوزارة ستعقد قبل 1/9 من كل عام، دورتين كاملتين للامتحان، ويتقدم الطلبة له وفق نظام الدورات، حيث تعقد الدورة الأولى في شهر حزيران، مبيناً للطالب الخيار في التقدم للمباحث كافة في هذه الدورة، بحيث يتقدم بنصف عدد المباحث على الأقل منها.
وأضاف صيدم أن الطالب يمكن أن يستكمل ما تبقى من المباحث في الدورة الثانية التي ستعقد في شهر آب، ويمكن للطالب الذي لم يتقدم لأي من المباحث في الدورة الأولى أن يتقدم للمباحث كافة في الدورة الثانية، أو لاستكمال المباحث التي اختار أن لا يستكملها في الدورة الأولى، كما يمكن للطالب في هذه الدورة أن يتقدم لأي من المباحث التي تقدم لها في الدورة الأولى ويرغب في تحسين علامته فيها.
وبيّن صيدم أن الدورة الاستكمالية ستعقد في شهر كانون أول من كل عام، يتقدم الطلبة فيها للمباحث التي لم يستكملوها في الدورة الثانية، منوها الى أن المباحث التي يدرسها الطالب في الثانوية العامة ستنقسم الى مباحث إجبارية ومباحث أساسية، وعلى الطالب النجاح فيها جميعها.
وذكر أن المباحث الاجبارية تبلغ 4 وتحتسب علاماتها في تحديد معدل الطالب في امتحان الثانوية العامة، وأربع مباحث أساسية (يشترط أن ينجح الطالب فيها جميعاً)، وتحتسب العلامات لأعلى مبحثين منها في المعدل.
وأشار الى أنه في إطار النظام الجديد، سيتم اعتماد ملف إنجاز الطلبة، وهو ملف يحوي أعمال الطالب في عامين (الحادي عشر والثاني عشر) بهدف إعطاء فكرة عامة عن مستوى أدائه، وطبيعة شخصيته، والمهارات التي يمتلكها، ويبنى هذا الملف على نتائج مشاركاته الايجابية والفاعلة من خلال نموذج أُعدّ خصيصاً لهذا الغرض.
وأوضح أنه يتم اختيار ما يتم تجميعه في الملف من خلال قواعد للاختيار لتحقيق الأهداف الرامية لتحفيز الطلبة على التعلم، وقياس جوانب التعلم المتعددة لديهم، ويتم تقييم ملف إنجاز الطالب بواسطة المعلمين أنفسهم، وتشكل الوزارة لجاناً خاصة في كل مديرية للمراجعة، اعتماداً على نظام التقدير (ضعيف/جيد/جيد جداً/ممتاز) ويظهر بذلك تقدير أداء الطالب في شهادة الثانوية العامة.
وحسب النظام الجديد، فإنه لا يوجد إشهار إعلامي للعلامات، بحيث يحصل كل طالب على علامته بشكل شخصي حين استكمال متطلبات شهادة الثانوية العامة، وسيتم اقرار فرعين جديدين في إطار النظام الجديد، وهما: الإدارة والريادة، والفرع التكنولوجي.
وضمن تطوير آليات عقد الامتحان وتصحيحه، سيتم استحداث بنك الأسئلة لكل مبحث، وتعدد نماذج الامتحان الواحد، حتى في ذات القاعة، وتطوير أدوات وآليات جديدة لتصحيح الامتحان.
وأكد صيدم أن سيتهيّأُ في غضون أسابيع، نحو ألفي طالبٍ متطوعٍ لتقديم الامتحان بشكل تجريبي، ضمن النظام الجديد المقترح.

عن الكاتب

  • تواصل مع الأمل الأخبارية:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *